أخبار عاجلة
هذا ما جاء في البيان الختامي

هذا ما جاء في البيان الختامي

هدى محمد

قبل ثلاث سنوات دأبت هيئة دعم وتشجيع الصحافة على إقامة إحتفالية سنوية تحت مسمى اليوم الوطني لحرية الصحافة والتي سيتم من خلالها القيام بالعديد من الإجراءات وتحقيق العديد من الأحلام والآمال التي يتطلع ويحلم بها أي صحفي رفع قلمه من أجل تطلعات عدة .

منذ ثلاث سنوات يتجمهر العشرات من الإعلاميين والفنانين والمثقفين والمهتمين بالشأن الإعلامي وبعض الشخصيات السياسية وغير السياسية لإحياء هذا اليوم تكريما للصحفي واحتراما لجهوده وتشجيعه على الإبداع ودعمه ماديا ومعنويا ليضع قدمه في طريق النجاح .

وحول موائد تحقيق التطلعات تُلقى الكلمات المادحة والشاكرة والمشددة على أهمية الدور الذي يتطلع به الصحفي في ظل الظروف التي تمر بها البلاد اليوم ، ودون أن يتوقف قلم الصحفي عن الكتابة ومزاولته لمهنة هو اختارها عشقا لتتوقف حركة المد المادي والمعنوي في انتظار انفراجات قد تحملها لنا ليلة القدر في هذا الشهر الفضيل بعد انتظار لسنوات عجاف .

الحادي والثلاثون من مايو هذا العام كان الموعد المنتظر وتجمهر الإعلاميين والفنانين والمثقفين والمهتمين بالشأن الإعلامي والسياسيين وغير السياسيين والمسؤولين وغير المسؤولين لإحياء الاحتفالية بإحدى صالات فندق المهاري وتم تكريم شخصيات أُختيرت وفق معايير ومقاسات معينة ، واختتمت الاحتفالية وعاد الصحفي يحمل همومه ومطالبه وتطلعاته علّها تكون حاضرة في احتفالية العام القادم .

البيان الختامي للاحتفالية تضمن العديد من النقاط التي أقل ما يقال عنها بأنها هامة وضرورية إلا أنها ستفتقد إلى آلية التنفيذ وستبقى البنود التي جاءت بالبيان وتمت قراءتها أمام الجموع حبيسة الورق فالعقبات كثيرة والصعاب تفرض نفسها علينا ، ومن دون تدخل الجهات المسؤولة لن يتغير الحال القائم اليوم فالهيئة مثقلة والصحفي المنتمي إليها تطاله ذات الأثقال .

عن samar salem

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: