أخبار عاجلة

تكنولوجيا

شركة هولندية تطرح أول سيارة طائرة في العالم

كشفت شركة Pal-V International الهولندية خلال معرض جنيف للسيارات عن نسخة إنتاجية من أول سيارة طائرة في العالم.

وقالت الشركة إن السيارة تسير على الأرض وتحلق في الهواء وسعرها 600 ألف دولار، ويمكن أن تصل سرعتها إلى 112 ميلا في الساعة (180 كيلومترا في الساعة) على الطرق وفى السماء،ويمكنها حمل شخصين وهى مصممة خصيصًا للاستخدام على الطرق وفي السماء في كل من أوروبا والولايات المتحدة، وهى مصنوعة من ألياف الكربون والتيتانيوم والألمنيوم وتزن رطل 680 كجم، وتحتاج إلى مدرج بطول 165 مترًا للإقلاع.

وعرضت السيارة ذات المحركين في المعرض من قبل الشركة قبل شحن الدفعة الأولى من الطلبات المسبقة لها في عام 2019 المقبل.

جدير بالذكر أن الشركة الهولندية تعمل على هذه السيارة الطائرة منذ ست سنوات، وإذا نجحت خطتها ستصبح الشركة الأولى في العالم لتصنيع السيارات الطائرة.

وقال روبرت دينغمان الرئيس التنفيذي للشركة: “السيارات الطيارة ظهرت في الأفلام مرات عديدة، وسوف تكون متاحة في الواقع العام المقبل”.

جهاز صغير يحل مشكلة سماعات الأذن لآيفون

كشفت شركة أبل، عن أنها بصدد تعويض مستخدمي هاتف آيفون X عن ميزتي زر الصفحة الرئيسية ومنفذ سماعات الأذن، وذلك باستخدام جهز صغير ملحق بالهاتف.

وذكر موقع TNW المعني بأخبار التكنولوجيا، أن الشركة كانت قد عرضت نسخة من هذا الجهاز لأول مرة في معرض CES2018، حيث تم اختبار الجهاز، وتمت الإشارة وقتها إلى أن الجهاز سيضيف منفذ لسماعات الرأس.

ويتميز الجهاز بحجم صغير، أقل من عرض شاشة هاتف آيفونX ما يجعله عمليا وغير مزعج للمستخدم، ويتم إلحاقه بالهاتف من خلال منفذ الشاحن، يصبح بذلك الهاتف مزودا بزر صفحة رئيسية حقيقي، يمكن الاستغناء به عن نظيره الافتراضي الذي يظهر أسفل الشاشة، بالإضافة لمنفذ الشاحن ومنفذ للسماعات.

ويتميز زر الصفحة الرئيسية الموجود في الجهاز بسرعة استجابته مقارنة بالزر الافتراضي، يضاف إلى ذلك أن الجهاز يعمل بنفس الكفاءة أيضًا عند توصيل سماعات الأذن والشاحن في وقت واحد.

فيس بوك توقف تجريب وظيفة Explore Feed

اعلنت شبكة فيس بوك عن إيقاف تجربة وظيفة Explore Feed، التي أطلقتها العام الماضي، والتي يبدو أنها لم تلق ترحيباً من مستخدمي شبكة التواصل الاجتماعي الشهيرة.
وأطلقت فيس بوك وظيفة Explore Feed خلال أكتوبر (تشرين الأول) 2017 كمحاولة لإظهار المعلومات من صفحات المعجبين أو وسائل الإعلام كفئة منفصلة للمستخدم بعيداً عن منشورات الأصدقاء والمعارف.
غير أن أعضاء شبكة فيس بوك، الذين شاركوا في تجريب وظيفة Explore Feed الجديدة في بوليفيا وكمبوديا وجواتيمالا وصريبا وسلوفاكيا وسريلانكا لم يهتموا بالوظيفة الجديدة، بل إنهم اشتكوا من أن الفصل بين المنشورات جعل من الصعب الوصول إلى المعلومات الهامة.
وإلى جانب إيقاف وظيفة Explore Feed سيتم أيضاً إلغاء وظيفة العلامات المرجعية Explore، والتي كانت تتيح للمستخدم إمكانية استكشاف محتويات وصفحات جديدة لا يتابعها المستخدم.

التحقق من أذونات التطبيقات يحمي من التتبع

أشارت مجلة “بي سي مجازين” الألمانية إلى أنه يتم التعرف على الزوار حالياً في المتاجر بواسطة الموجات فوق الصوتية، وهناك بعض التطبيقات في هواتف أندرويد تتعرف على صوت محطات الإشارات فوق الصوتية، وتقوم بإبلاغ شركات التتبع باستقبال هذه الإشارات، علاوة على نقل بعض البيانات الأخرى الخاصة بالهاتف الذكي.

وتتمثل ميزة هذه التقنيات في أنه يمكن توجيه العروض إلى مجموعة معينة من المستخدمين وتتبع نشاطاتهم، كما أنها تتيح إمكانية تحديد موقع العملاء وتتبع حركاتهم في المتاجر والمراكز التجارية.

وللحماية من عمليات التتبع نصح خبراء المجلة الألمانية بعدم تثبيت تطبيقات التسوق التي تطلب الوصول إلى الميكروفون بالهاتف الذكي، بالإضافة إلى ضرورة التحقق من الأذونات الممنوحة للتطبيقات المثبتة على الهاتف الذكي في قائمة الإعدادات تحت بند “التطبيقات” أو بند “التطبيقات والأذونات”، وهنا يجب منع التطبيقات من الوصول إلى الميكروفون أو الذاكرة.

وإذا رغب المستخدم في تعقب محطات الإشارات فوق الصوتية والتي تقوم بتتبع المستخدم، فيمكنه استعمال تطبيق Ultrasound DetectorApp، الذي يقوم برصد أنشطة الموجات فوق الصوتية في المكان المحيط بالمستخدم بواسطة الميكروفون، علاوة على أنه يقوم بإظهار التطبيقات التي يُسمح لها باستعمال الميكروفون، وتتوافر نسخة تجريبية بيتا من هذا التطبيق بمتجر تطبيقات غوغل بلاي.

جهاز لتخزين الطاقة يحتاج أقل من نصف دقيقة لإعادة شحنه

طور فريق من الباحثين من المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا وحدة جديدة لتخزين الطاقة يمكن إعادة شحنها بالكامل خلال أقل من نصف دقيقة.

وتعتمد هذه التقنية على توظيف مادة الكتروليت، تحتوي على شوارد مائية بدلاً من المذيبات العضوية القابلة للاشتعال، وبالتالي فإن الابتكار الجديد يعتبر آمناً وصديقاً للبيئة في نفس الوقت.

وتوصل فريق البحث إلى تركيبة جديدة لوحدة التخزين، تهدف إلى تسهيل عملية تبادل الطاقة بين أسطح الأقطاب الكهربائية بغرض الحد من إهدار الطاقة، حيث استخدموا أنودات أي (مصعدات كهربائية) مصنوعة من بوليمارات خاصة، وهو ما أدى إلى زيادة سطح التخزين، وبالتالي زيادة سعة تخزين الطاقة.

ومن الممكن إعادة شحن وحدة تخزين الطاقة الجديدة بالكامل خلال فترة تتراوح ما بين عشرين وثلاثين ثانية باستخدام منظومة شحن منخفضة.

ونقل الموقع الإلكتروني “فيز دوت أورج” المتخصص في الأبحاث العلمية والتكنولوجيا عن الباحث جيونج كو كانج من كلية الطاقة والبيئة التابعة للمعهد الكوري الجنوبي قوله إن “هذه التقنية الجديدة الصديقة للبيئة، يمكن تصنيعها بسهولة ولها تطبيقات متعددة.

واضاف أن هذه التقنية تتميز باستقرار التيار الكهربائي الصادر عنها مقارنة بالتقنيات الأخرى المعمول بها حالياً”، مضيفا أن جهاز تخزين الطاقة الجديد يمكن استخدامه في شحن الأجهزة الإلكترونية المحمولة.

العلماء الروس يولدون الكهرباء من دم الإنسان

ابتكر علماء “معهد كورتشاتوف” طريقة للحصول على الكهرباء من الغلوكوز الموجود في دم الإنسان، لضمان عمل محفزات القلب.

وقال نائب قسم التكنولوجيا الحيوية والطاقة الحيوية في مجمع التكنولوجيات NBIKS- بمركز بحوث “معهد كورتشاتوف” بافل غوتوفتسوف في تصريح لصحيفة “إيزفيستيا” :”صمم العلماء في المختبر نموذجا لمنظومة الأوعية الدموية، التي زودت بعنصر وقود حيوي مقاسه حوالي 5 سم، وتمكنوا من الحصول على تيار كهربائي قوته 15-40 ميكروواط. وهذا “يكفي لعمل محفز القلب الحديث، دون أن يشعر الإنسان بأي إزعاج”.

وأشار إلى أن داخل العنصر المذكور يوجد قطبان ومحفزات حيوية. وعند تحلل الغلوكوز تتشكل على الأنود (المصعد) إلكترونات حرة تتحرك نحو الكاثود (المهبط). كما تتوجه ذرات الهيدروجين ذات شحنة موجبة نحو الكاثود عبر غشاء خاص وهناك تحصل على الإلكترونات المفقودة وتتفاعل مع الأكسجين مكونة الماء.

 

 

 

قطعة صغيرة تحول هاتفك إلى مجهر!

طور علماء من مركز التكنولوجيا المتقدمة في أستراليا قطعة فريدة قادرة على تحويل الهاتف الذكي لمجهر محمول.

ووفقا للعلماء فإنه “وبفضل هذه القطعة البسيطة ستستطيع عدسة كاميرا الهاتف الذكي رصد الأجسام الصغيرة التي تصل أحجامها حتى 1/200 من الميليمتر، كعدد من الأحياء الدقيقة وحتى بعض خلايا الدم وخلايا الأنسجة الحيوانية والنباتية، لتظهرها تلك الأجسام على شاشة الهاتف ويتم توثيقها في فيدوهات وصور”.

وأهم ما يميز هذه القطعة عن المجاهر التقليدية، هو عدم حاجتها لمصادر خارجية للطاقة لإضاءة الزجاج الذي توضع عليه المواد المراد دراستها، فهي تستمد إضاءتها من المصباح الخلفي الموجود بالقرب من كاميرا الهاتف الذكي.

تشبه هذه القطعة نوعا ما مجموعة العدسات الصغيرة التي طرحتها شركة “Smart Micro Optics” الإيطالية عام 2016، والتي تركب على الهاتف الذكي لتساعد كاميراته على تكبير الأجسام 80 مرة، وطرحت بسعر 17 دولارا فقط.

 

أبل تطرح الشاحن اللاسلكي AirPower في الأسواق مارس المقبل

كشف تقرير جديد أن شاحن أبل اللاسلكي الجديد AirPower قد يصل إلى الأسواق خلال شهر مارس المقبل، وذلك وفقا لما نشرته مدونة MacOtakara اليابانية، وذلك بعد أكثر من ستة أشهر من الكشف عنه خلال فعاليات مؤتمر الشركة في سبتمبر الماضي، حيث يمكن لهذا الملحق الجديد شحن السماعات اللاسلكية Airpods أيضا.

ووفقا لما نشره موقع engadget الأمريكي،  تأخرت شركة أبل في إطلاق شاحنها اللاسلكي نتيجة بعض المشاكل في شحن الجيل الثالث من ساعات أبل الذكية Apple Watch.

ويمكن من خلال شاحن أبل اللاسلكي الجديد شحن ما يصل إلى 3 أجهزة مختلفة في وقت واحد، حيث يمكن على سبيل المثال شحن هاتف ايفون وساعة ذكية وسماعات AirPods عبر علبة خاصة بهما تدعم الشحن اللاسلكي، إلا أنها لم تصدر حتى الآن، ومن المنتظر أن يبلغ سعر الشاحن اللاسلكي الجديد من أبل حوالي 199 دولار.

سامسونج تعلن اطلاق جهازين جديدين في ليبيا

أطلقت شركة سامسونج لهواتف المحمول جهازيها جديدين في ليبيا هما ” سامسونج جالاكسي إس 7 ، و سامسونج جالاكسي إس 7 إيدج ” .

وأكد مدير الادارة التجارية لشركة تواصل ليبيا الأستاذ ” فتحي كرد الله ” أن إطلاق شركة سامسونج لجهازيها الجديدين يمنح الفرصة لشركة تواصل ليبيا للمساهمة فى تطوير الخدمات والمنتجات للشركة.

جوجل تستعد لبيع الكتب الصوتية على متجر “بلاي ستور”

تسعى شركة جوجل لمنافسة “أمازون” وخدمتها Audible، وكشف تقرير جديد أن عملاق محركات البحث تعتزم بيع الكتب الصوتية عبر متجر بلاي ستور، مع توفير خصومات كبيرة لمنافسة أسعار خدمة أمازون والتفوق عليها.

ووفقا لما نشره موقع 9to5Google الأمريكي، ظهر إعلان لشركة جوجل حول بدء بيع الكتب الصوتية عبر متجر بلاي ستور، مع تقديم خصومات تصل إلى 50% على سعر أول كتاب يتم شراؤه، كما خصصت جوجل قسما كاملا في متجرها لبيع الكتب الصوتية، إلا أنه من الصعب في الوقت الحالي الوصول إليه.

وكانت تقارير سابقة أشارت إلى أن جوجل تستعد لتوفير هذه الميزة في متجر التطبيقات الخاص بها، وتم العثور على بعض الأدلة في تطبيق قسم الكتب الإلكترونية بجوجل بلاي تتعلق بنسخ صوتية منها، وعلى ما يبدو أن جوجل ترغب في تمييز خدمتها، ليس فقط على صعيد الأسعار والانتشار، بل ربما ستوفر إمكانية الانتقال إلى فصل معين من خلال نطق اسمه فقط، وهو الأمر الذي لا يتوفر في خدمة Audible من أمازون.