أخبار عاجلة

اخبار

ميثاق المصالحة الوطنية

 

كتبت / نعيمة التواتى

شهدت مدينة مصراتة اليوم الأحد 03 يونيو 2018 مراسم توقيع ميثاق الصلح بين مصراتة وتاورغاء، وإعلان ترتيبات الدخول، والتأكيد على ما تم التوصل إليه من اتفاق موقع بين لجنتي الحوار وبلدي مصراتة ومحلي تاورغاء، والمصادق عليه من رئيس المجلس الرئاسي السيد فايز السراج..

هذا وقد حضر مراسم التوقيع السيد حسن اونيس رئيس اللجنة التسييرية للهيئة العامة للثقافة وعدد من اعضاء مجلس النواب، وعدد كبير من عمداء البلديات، ومجالس الأعيان، والحكماء، ومشائخ القبائل من كل المدن الليبية، وكذلك عدد من المسؤولين والشخصيات الوطنية..

كما وحضر هذه الاحتفالية كافة المكونات، والفاعليات، والمنظمات المحلية والدولية، دعما لهذا الميثاق، ليكون خطوة على طريق المصالحة الوطنية الشاملة، ولبنة من لبنات الحوار الليبي الليبي الناجح المفضي لمستقبل واعد يعيش فيه الليبيون حياة امنة مطمئنة مستقرة ومزدهرة.

لاغالب ولامغلوب

بقلم رئيس التحرير: محمود أبو شيمة

لازلنا لم نتعظ ولازلنا نمارس شتى أنواع الطغيان والتجبر على جنبات الوطن والجريح..

ولازلنا نتمنى الكتابة فرحاً وزهواً بوطن متعاف من التشظي والفرقة .. ما الذي يحدث؟ أين الاختلاف أو الخلاف؟ الوطن واحد والتراب واحد والهوية واحدة ..

من يعادي من؟ ومن يكره من؟ ومن يحارب من؟ ومن يتصارع مع من؟ ومن يقتل من؟ أليست ليبيا هي من يجمعكم وطناً وهوية؟ إذاً تعاهدو على المحبة والوفاق واستمدوا من حروفها الخمسة الحب ودعوها تفرح بأبوتكم إليها متحابين متعانقين متعاهدين على بنائها دون عنف أو دماء.

دعوة للحب والتسامح ونبذ الخلاف .. دعونا نجلس ونتحاور ونتبادل نقاط الاختلاف سنجدها أبسط بكثير من كلمة جارحة في لحظة غضب لانه بطبعنا أجواد كرماء في الفعل والقول.

كتب التاريخ مشرعة صفحاتها للتدوين دعونا نترك لابنائنا واحفادنا ما يفتخرون به أمام أقرانهم دعونا نفكر بصوت عال ٍ ماذا نريد؟ هل تضخمت الأنا لدينا وحان وقت التنازل عنها من أجل الوطن؟ كيف نذيب كرة الثلج التي تحول بيننا وبين إخوتنا في الوطن؟ من المستفيد من تفرقنا وعدائنا لبعضنا البعض؟ كيف نبني وطناً مزقه الخلاف والاختلاف؟ برعونتنا مزقنا نسيجنا الاجتماعي وتهاوت القيم ولم نعد نعد نفرق بين حقوقنا وواجباتنا شرعنا لانفسنا الحكم على الآخرين ونعتهم بما يحلو لنا بتوزيع صكوك الوطنية على أهوائنا ورغباتنا دون مراعاة وحدة الانتماء الواحد للوطن .. ليتنا نعي أننا الخاسر الأكبر .. نحن وحدنا من يدفع الثمن لأن الفقير منا منا .. والقاتل منا والمقتول منا والمخطوف منا والخاطف منا وفاقد الأمن منا وفاقد قوت يومه منا نحن عامة الشعب من نكتوي أولاً بنار خلافاتنا .. الشعور بالظلم والغبن كان يعيشه الجميع ونتيجة لذلك كان  مطلب الحرية ولكن أية حرية؟ هل الحرية التي يفصلها البعض كما يريد لك أن تمارسها؟ ومن يمارسها اصلاً؟ ومن يمنحها؟ كلنا نملك جينات سلطوية نتوارثها أجيالاً متعاقبة تجبراً وطغياناً .. عند الحديث عن الحرية جميعنا بروعة النسيم نظرياً .. جبابرة طغاة عملياً.

إذاً لاغالب ولامغلوب أمام مصلحة الوطن والمواطن الجريح .. لملموا ماتبقى من فتات فالوطن يصرخ ويئن تحت ضرباتنا الموجعة له حد الثمالة .. استيقظوا قبل أن تصبحو على أطلال وطن ممزق.

ومازال الأمل باقياً يتلألأ مع كل صباح جديد معلناً أن الوطن يتعافى بسواعد أبنائه المخلصين.

ودمتم ودام الود بيننا .. ودعوة صادقة

من القلب إلى الوطن .. يا رب أحفظ ليبيا وأهلها .

قصيدة جديدة للشاعر جميل حمادة

ننظر خلفنا في المرايا «الجزء الأول»

(1)

كنا على السفح ننزل أطفالا وأغنية يهاتفنا نداء صاعد من وراء الموج على السهل ننزل نحو البحر كأننا ملائكة يشريون من تراب النور نأتي كائنات ملفعة بالبراءة..

والشقاوة والخيال ونلعب على ربوة خضراء ومرج مفعم بأريج الياسمين وبالهواء النبيل…

وارفا في زهره مثل سيل سهلنا سجادة شرقية.. فارهة جميلا وجهنا..

كائنا في مرايانا مثل ساحل آسيوي مفعم باللازورد حقولنا ودائما سهولها مخضرة كالسهول..!

وبحرنا يعج بالأسماك والمحار والهطول..

وشعرنا كأن أرضه من خصوبة تعج بالطلول والهوى في أرضها الأولى ولا يزول..!!

***

(2)

نحن الملائكة الزرقاء بلا أجنحة نحن سدنة البلاغة والكلام خذلتنا اللغة الحديثة والعبارة والأنام خذلتنا أجنحتنا والدروب المهادنة ولقطاء الملوك…

(يبدو أننا طأطأنا كثيرا دون أن ننتبه)..!

ننظر خلفنا في المرايا فلا نرى سوى أفلاك أحلامنا تتكسر على مدراج المواسم والفصول أحلامنا الفاتنة مثل غيم قديم تجيء زرافات كهديل ناعم بعيون مفقوءة وتباريح هشة وتغادرنا ملامح محشوة بالزبد نحن الشعراء الموبوؤون بالشيزوفرينيا والنسائم الإمبريالية الصديقة..

التي تأتي في قطار منتصف الليل قبيل الربيع مع انفجار الصباحات عندما لا يفتر البنفسج عن ثغرها إلا لكي يستقبل العاصفة أضحت شواطئنا بلا رمل وبحارنا من عقيق بارد ..

كأنه أحجار شحيحة وموسيقى ضحلة كثقوب الإسفنج نحن الشعراء مهندسو القول وصحائف الإعجاز والمعنى ونتقن شفرة النارنج..

أحيانا..! خذلتنا بلادنا الموشاة بالديباج والعسس وطبول القبائل النائمة على أطراف الصحراء ومنحتنا ألقابها النيئة..

والفائضة عن حاجة السلطان خذلتنا بلادنا اللينة كعذراء الناعمة كصوت خجول والسافرة كابتهال عاجز خذلتنا شموسنا المزيفة وأيامنا القليلة كعمر قياسا بعمر الدلافين ثم أسلمتنا لسفن العابرين نحو ثلج الشمال..!

(3)

نحن الشعراء والمهاجرين ترافقنا النوارس كحراس فريسة غدرتها نبؤات أجراسها تنتظر أن يفرج القباطنة على أسمائنا وترفع صواري العزاء على صورنا، كي تقيم على فسطاط نعينا حداد الغنائم..!

***

نحن الذاهلين بناجز الدهشة وأعراف الزمن الرومنسي حتى النخاع نبحر نحو شواطىء الأحلام المطعونة في الخاصرة ولم نصدق بعد أننا سادة لأرض اليباب ننظر خلفنا في المرايا فنرى أحلامنا العاقرة تتراكم في الماوراء ولا تترك من أثر على قولنا في السماوات والأرض

سوى ما أراد الملوك البهائم ونمضي إلى صحراء مالحة لانهائية كي نرى حدائق الصبار تزهر على صفحاتنا ويغرس العوسج في أجسادنا فصول النهاية دون أن تنقذنا بداهة القول ولا إعجاز اللغات التي حفظناها عن ظهر قلب نرى أحلامنا الموؤودة مزهوة بفداحتها تمشي على مهلها في مواكب محشوة بالتمائم .

(4)

يا بساتين أحلامنا في الطريق الساحلي…

وفي التقدم..والخطيئة..!

كم مرة جئنا بثمار خلب وصحراء من سمت الذاهبين إلى الجرح من غرف العابرين إلى البوح القتيل وأنت تعبئين جرارنا من الرحيق المزيف إذ يزين الطهاة دربه من بقايا العدم.؟.!

نحن المخذولين ببلادنا التي بهتت على صفحاتها طقوسنا يامدائننا التي سقيناها بماء العين فهتكت أسرارنا وباعت قصائدنا في سوق العيارين والسفلة أهذه مدننا التي عمدتها الأرامل والحكايات ..والسابلة..!؟

وأغلقت بوابات الشمس دونها…والقمر؟

كأننا كنا نشهق بآهة بيضاء على أضرحة الأطفال المغدورين في وضح النهار الأزرق

في ظهيرة نهار تعمد بالدم دونما سائلة..!

قمة المستحيلات السبعة

بقلم / هدى محمد

كما كل عام اختتمت القمة العربية في دورتها العادية التاسعة والعشرين دون ان تحرز أي تقدم يذكر لما تعانيه المنطقة  العربية من تهديدات محلية وإقليمية وقارّية ودولية إنعكست تداعياتها على المواطن العربي في كل الأقطار العربية حتى التي لم تعصف بها تيارات الربيع اليائس .

بعد يوم حافل بمراسم الوصول  للقادة العرب والرؤساء المشاركين بالقمة العربية التي عقدت بمدينة الظهران  بالمملكة العربية السعودية وبعد التقاط الصور التذكارية عقدت الجلسات المفتوحة والمغلقة وألقيت الكلمات الرنّانة واستمع الحضور للمشاركات العربية الرسمية التى لم تكتب معاناة الشعوب المنكوبة بسبب الحروب السياسية .

وأعلن البيان الختامي وصفّق الحضور ووثقت وسائل الإعلام العربية والعالمية هذا الاجتماع العربي البارز الذي وقف عند كلمة العجز العربي .

وكما كل عام تأتي القضية الفلسطينية على قائمة المهام التي عقدت من أجلها القمة الميّتة سلفاً وكأن القضية الفلسطينية أصبحت المخرج الوحيد الذي من خلاله يتهرب القادة العرب من مسؤولياتهم اتجاه شعوبهم العربية ليست لأن  القضية ثانوية ولكن لأن هناك العديد من القضايا التي  تحتاج الى توافق عربي قادر على فرض إرادته وسط التحديات الخارجية.

السعودية باعتبارها الدولة المستضيفة للقمة سلطت  الأضواء على قضية الشعب الفلسطيني ووظفت الاجتماع العربي لصالح هدف  بعينه دون ان تكون قادرة على إيقاف القرار الأمريكي بنقل السفارة الإسرائيلية الى القدس والحال ذاته مع باقي الدويلات العربية المشاركة بالقمة.

العديد من القضايا رفعت وطرحت بجدول أعمال القمة وتم وأدها  ببيان ختامي رفض واستهجن واستنكر وندد وشدد وأكد دون ان يدفع بعجلة التوافق العربي خطوة الى الأمام وانتهت القمة وطويت كل الملفات وظلت القضايا عالقة حتى موعد آخر لقمة أخرى يعلن فيها على  حجم التحديات التي تواجهها المنطقة العربية وحجم العجز العربي في مواجهة المستحيلات السبعة وحلحلت الأزمات التي تعصف بفلسطين  واليمن والعراق وليبيا وسوريا  والحد من التهديد الإيراني والتطرف الديني.

 

 

جديد الخراز ..الحاج رغيد مسلسل إذاعي مسموع

كنب: علي خويلد
فرغ الايام الماضية الكاتب والفنان جمال الخراز من كتابة مسلسله الإذاعي المسموع الجديد (( الحاج رغيد )) الذى يجسد شخوصه الفنان الكبير ابوبكر المعيوف
والفنان احمد خليفة والصاعدة زينب والفنان صالح جمعة والإعلامي صالح المسمارى ونخبة من الاطفال وتولى التنفيذ والاخراج الفنان عبدالرازق البدرى .
مسلسل (( الحاج رغيد )) من انتاج اذاعة المرج المحلية التى يدير ها الفنان الفاتح ادم ويدير برامجها الاستاذ انور العرفى ومن المتوقع بثه خلال شهر رمضان القادم وفي تصريح خاص قال الخراز (( ان المسلسل الاجتماعى المسموع الحاج رغيد يتناول قضايا الشارع وكل قضايا الساعة من سيولة الى الكهرباء الى الهجرة الغير شرعية كما يناقش ظاهرة سيئة في المجتمع وهى الرصد والسحر وهو تكملة للاجزاء الاربعة لمسلسل كلام على حلة .
وقد قام بدورالبطولة زميلى الفنان ابوبكر المعيوف الذى شكلنا معا ثنائى فنى منذ 20 عشرون عاما واخيرا مسلسل الحاج رغيد اهداء الى روح الفنان والاعلامى صديقى الوفى المرحوم باسط اشعوه ))

حصريا ….

الاتحاد المغاربي للفنانين المسرحيين يختار سبعة فنانيين ليبين لعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد المغاربي لمدة اربعة سنوات تبدأ من هذه السنة 2018
والفنانين هم الفنان فتحي كحلول والفنان عبد المجيد الميساوي والفنان عز الدين المهدي والفنانة زبيدة قاسم والفنان محمد الصادق سعد والفنان على موسي الفلاح والفنان حسين عبدالهادي
الف مبروك للفنانيين ونتمني ان تكونوا خير سفراء للفن الليبي

أصبوحة شعرية.. 

ترعى صحيفة الساعة أصبوحة شعرية للصحفي والشاعر فوزي المصباحي  وسيتم خلال الأصبوحة الشعرية التي ستقام في إحدى القاعات إلقاء قصائد تتنوع بين الوجدانيات والغزل والقصائد الوطنية .

وتأتي هذه الاصبوحة ضمن فعاليات الصحيفة الثقافية بالتعاون مع هيئة دعم وتشجيع الصحافة..

افتتاح معرض زواره النسائي الأول للأعمال اليدوية…

في إطار دعم الإنتاج النسائي في كل الأعمال ، ولفتح أفاق وأسواق لمنتوجاتهن اليدوية ، وتحت شاعر ( صنع بأيدي مبدعة ) و بإشراف مدرسة الأم الفاضلة ومؤسسة اقرأ وارتقى ، افتتح صباح اليوم السبت بمدينة زواره ، المعرض النسائي الأول للأعمال اليدوية
نوهت رئيسة اللجنة فى كلمتها خلال الافتتاح إلى أهمية هذا المعرض للمرأة العاملة التي تبدع وتبحث عن سوق لمنتوجها ، مشيرة الى انه وبهذا المعرض سيتم تشجيع المرأة لمزيد من الإبداع والاستمرار في الإنتاج
وأضافت للقول بان هناك مشاركات من جاليات عربية في هذا المعرض منها الجالية المغربية والتونسية والسورية بالإضافة إلى المبدعة الليبية وتخلل حفل الافتتاح فقرات فنية منوعة قدمها أشبال وزهرات مدرسة الأم الفاضلة
هذا واشتملت اجنحة المعرض على أعمال منوعة فنية ويدوية واكلات شعبية وشرقية من إنتاج العنصر النسائي بالمدينة وبالإضافة للجاليات المشاركة في المعرض ، حيث كان المعرض منوع ضم أعمال عدة منها رسوم وأعمال يدوية تحاكى عادات وتقاليد أهل المدينة .

ياصابت ياخابت …!!!

بقلم/ فوزي المصباحي
الصحفي الحقيقي هو الذي يصل إلى مكان الحدث ويطرق الأبواب المؤصدة ليقتنص الحقيقة التي لا يمكن أن تقدم في صورتها الكاملة إلا من خلال الصحفي الذي غالبا ما تعتمد عليه صحيفته اعتمادا كبيرا في البحث عن الحقيقة بل إن كل المراحل التي تمر بها القصة الصحفية حتى تكون بين يدي القارئ مبنية على جهد ذلك الصحفي.

ورغم هذا الدور الكبير للصحفي إلا أن جل المؤسسات الصحفية والاعلامية العامة والخاصة لا تزال تتعامل معه على أنه كائن بسيط ليس له من الحقوق شيء فهو وإن كان عنصرا أساسيا لديها في العمل إلا أنه يأتي ثانيا وربما ثالثا بعد موظفي المؤسسة الذين تكون مهمتهم إكمال الدور اعتمادا على جهد الصحفي.

أتحدث هنا عن الصحفي الذي يقتطع من وقت راحته وأسرته لممارسة العمل الصحفي فتجده يجتهد ويجاهد من أجل صحيفته.. ومن جانب اخر وللأسف هناك بعض الصحفيين او من يطلقون على انفسهم بالصحافيين الذين ينظر بعضهم إلى الصحافة على أنها وظيفة ليس الا. ولا تربطهم بالمؤسسة الصحفية سوى ساعات الدوام. وذلك لانعدام تجربتهم في العمل الصحفي فكان يفترض على المؤسسات الصحفية والاعلامية أن تؤهلهم لهذه المهمة ولكن ما يحدث العكس فكثير منهم قضوا وقتا طويلا وهم لا يعرفون عن الصحافة وعن صحفهم شيئا ومع هذا لم تكلف مؤسساتهم الإعلامية نفسها بتدريبهم على ذلك وما يعتمدون عليه في ممارسة العمل الصحفي هو مبدأ المحاولة والخطأ ياصابت ياخابت

هل تعلم ان مبدع مسلسل توم وجيري سوري الاصل من حمص؟

كتب: فوزي المصباحي

مسلسل الرسوم المتحركة ( توم وجيري )مسلسل أضحك الملايين حول العالم ويعتبر واحدا من أشهر المسلسلات الكرتونية الذي يعرض مغامرات القط الذي يطارد الفأر والعداوة الدائمة بينهما ولعل هذا المسلسل الذي قد يكون قاسما مشتركا بين قنوات العالم اجمع يحاط ببعض الحقائق والخفايا التي ساهمت بجعل توم وجيري أشهر ثنائي كرتوني في العالم.

فعلى الرغم من أننا جميعا تابعنا مسلسل Tom and Jerry على شاشات التلفزيون إلا أن بداية انطلاقته كانت من دور السينما الأمريكية فقط وذلك قبل توجهه للشاشات الصغيرة الا ان الاهم من كل ذلك ان العقلين المبدعين وراء هذا المسلسل الرائع الاحترافي هما الثنائي ويليام حنا وجوزيف بربارة ( William Hanna Joseph Barbera )اللذان يعتبران أنجح ثنائي مختص بمسلسلات الرسوم المتحركة…

فمن هو ويليام حنا ؟ هو من مواليد 1911 من أصل سوري وهو ابن الفنان إبراهيم عبود حنا الذي كان من قرية حب نمرة التي تقع بالقرب من تل كلخ في حمص…

أما جوزيف بربارة فهو من مواليد 1910 ويعتقد انه ايطالي من اصل سوري ولكن لا يوجد توثيق لذلك..